يتم التشغيل بواسطة Blogger.

من نحن !

كل الكتب: موقع عربي يهدف إلى رفع مستوى القراءة بين الشباب العربي
عزيزي القارئ عزيتي القرارئة معا لنفشي بيننا داء وهوس المطالعة والقراءة
كيف لنا أن نهجر القراءة ونحن أمة اقرأ.
أخي الزائر أختي الزائرة مرحبا بكم في موقعكم "كل الكتب" إذا كنت من عشاق القراءة والمطالعة اربط الأحزمة واستعد لنحلق بك إلى عالم الكتب إلى عالم الخيال والرقي بين الروايات والقصص والشعر، سنروي خاطرك المتلهف ونسقي شغفك بثلة من الكتب القيمة إن شاء الله
ستجدون بإذن الله في موقعكم "كل الكتب" ما يروي ضمأكم ويبهج خاطركم ويشفي فظولكم لكتشاف ميولكم.
كتب من كل المشارب و الأذواق يسعدنا أن نطرحها بين أيديكم
كتب دينية وتاريخية روايات بوليسية وقصص و أشعار نختارها لكم بعناية لنقدمها لكم بكل فرح وسرور يدا في يد من أجل إفشاء داء القراء وهوس المطالعة إدارة الموقع ترحب بكل إقتراحاتكم و انتقاداتكم دمتم للقراءة أوفياء، والسلام خير الختام.

.

| إعلان

كتاب محكمة الأبرياء | مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك
كتاب محكمة الأبرياء | مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك

تنزيل كتاب محكمة الأبرياء | مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك | د. غازي مختار طليمات pdf

محكمة الأبرياء | مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك - هو العنوان الذي اختاره الدكتور غازي مختار طليمات لهذا الكتاب، لكن من هو الدكتور غازي مختار طليمات؟
الدكتور غازي مختار طليمات - هو كاتب سوري من مواليد عام 1935 حصل على الإجازة في آداب اللغة العربية من جامعة دمشق، وحاصل على دبلوم الدراسات العليا عام 1975 والماجيستر عام 1980، والدكتوراه عام 1987، درس في جامعة البحث في مدينة حمص بسوريا ، ثم في كلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي، شارك في مجموعة من المؤتمرات والندوات الدولية مثل ندوة الأدب الإسلامي في جامعة عين شمس بالقاهرة، وفاز بجائزة نادي أبها الأدبي في المسرح.
هذه نبذة عن الكاتب الدكتور غازي مختار طليمات، الآن نمر إلى العنوان الذي وظفه الكاتب لهذا العمل المسرحي الشعري الحواري الرائع، من عنوان الكتاب يمكننا أن نطرح مجموعة من الفرضيات، ولعل أبرز هذه الفرضيات أن هذا الكتاب قد يتحدث وقد يكون عبارة عن حوار مسرحي يعالج قضية حول الحكم على الأبرياء في محاكم المجرمين، هذه محض فرضية قد تكون صحيحة وقد تكون خاطئة، نمر الآن إلى تحليل ما تراه أعيننا في غلاف هذا الكتاب  :

كتاب محكمة الأبرياء | مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك
دراسة في غلاف محكمة الأبرياء
في غلاف هذا الكتاب بتضح ويتبين لنا أن الكاتب الدكتور غازي مختار طليمات في كتابه محكمة الإبرياء قد اعتمد على غلاف بسيط، واعتمد على اللون الوردي الفاتج ليكون خلفية الغلاف، ونجد على الغلاف مطرقة، المطرقة تدل على القاضي، يعني أن القاضي يستعمل مطرقة خشبية عندما يصدر حكم على أحد المدنبين، ونجده قد وظف العنوان البارز باللون الأزرق الغامق، محكمة الأبرياء، وأتمم عنوانه باللون الأحمر "مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك، غلاف رائع وجذاب، وذو معنى وطابع فني دلالي رائع، وايضاّ هذا الغلاف يزرح حماساّ في القارء لتحميل وتصفح وقراءة كتاب محكمة الأبرياء، هذا فيما يخص غلاف الكتاب، الآن نمر إلى أهم ما جاء به الدكتور غازي مختار طليمات في هذا الكتاب عبر الإقتباس الآتي :

المسرح قاعة تشبه قاعات المحاكم. في صدر القاعة منصة كبيرة عليها منضدة ومقعد فخم، على الجانب الأيمن قفص اتهام، وأمام المنصة مقاعد خالية، وعلى الجانب الأيسر منبر كتب عليه ((منبر الضمير)) وفي مقدمة المسرح القريبة من الجمهور رقعة متدلية من السقف كتب عليها بأحرف كبيرة ((محكمة الأبرياء)).
 يمر بالمسرح كهل ذو ثياب رثة، يقطع المسرح من جانب إلى جانب، وفجأة تلفت نظره الرقعة، فيقترب منها، حتى يكاد يصافحها بوجهه، ويقرأ مرات متتابعة بصوت مرتفع متقطع بطئ (( مح كمتل أب رياء)) ويهز رأسه عجبا، ثم يلتفت إلى الجمهور دهشا مما قرأ.
« كتاب محكمة الأبرياء | مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك - كتاب رائع ومميز انصح بتحميله، قبل الغنتقال لرابط التحميل، دعونا نقرأ معلومات حول هذا الكتاب ثم رابط التحميل مباشرة بعد هذه المعلومات...».
عنوان الكتاب / الرواية : كتاب محكمة الأبرياء | مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك
صاحب ومؤلف الكتاب / الرواية : الدكتور غازي مختار طليمات
عدد صفحات الكتاب / الرواية : 130 صفحة
حجم الكتاب / الرواية : 361 كيلو بايت
صيغة الكتاب / الرواية : PDF
لتحميل وقراءة الكتاب / الرواية : إضغط هنا
لا تنس أنك حملت هذا الكتاب / الرواية من :  موقع كل الكتب
لمناقشة الكتاب - وطلب أي كتاب أو رواية شاركونا في المجموعة : هنا
كتاب محكمة الأبرياء | مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك pdf د. غازي مختار طليمات

كتاب محكمة الأبرياء | مسرحية شعرية عن البوسنة والهرسك pdf د. غازي مختار طليمات

حمل أيضا

نبذة عن الكاتب

تعليقات الموقع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق