يتم التشغيل بواسطة Blogger.

من نحن !

كل الكتب: موقع عربي يهدف إلى رفع مستوى القراءة بين الشباب العربي
عزيزي القارئ عزيتي القرارئة معا لنفشي بيننا داء وهوس المطالعة والقراءة
كيف لنا أن نهجر القراءة ونحن أمة اقرأ.
أخي الزائر أختي الزائرة مرحبا بكم في موقعكم "كل الكتب" إذا كنت من عشاق القراءة والمطالعة اربط الأحزمة واستعد لنحلق بك إلى عالم الكتب إلى عالم الخيال والرقي بين الروايات والقصص والشعر، سنروي خاطرك المتلهف ونسقي شغفك بثلة من الكتب القيمة إن شاء الله
ستجدون بإذن الله في موقعكم "كل الكتب" ما يروي ضمأكم ويبهج خاطركم ويشفي فظولكم لكتشاف ميولكم.
كتب من كل المشارب و الأذواق يسعدنا أن نطرحها بين أيديكم
كتب دينية وتاريخية روايات بوليسية وقصص و أشعار نختارها لكم بعناية لنقدمها لكم بكل فرح وسرور يدا في يد من أجل إفشاء داء القراء وهوس المطالعة إدارة الموقع ترحب بكل إقتراحاتكم و انتقاداتكم دمتم للقراءة أوفياء، والسلام خير الختام.

.

| إعلان

رواية رأفت الهجان

 تحميل وقراءة ومشاهدة أونلاين كتاب رواية رأفت الهجان للروائي صالح مرسي pdf مجانا.

تنزيل كتاب رواية رأفت الهجان للكاتب صالح مرسي pdf

عنوان الكتاب : كتاب رواية رأفت الهجان.
كاتب ومؤلف وصاحب هذا الكتاب : صالح مرسي.
عدد صفحات الكتاب : 857 صفحة .
حجم الكتاب : 16.30 ميغا بايت .
صيغة الكتاب : PDF .
رأفت الهجان pdf صالح مرسي : هذه الرواية "رواية رافت الهجان pdf " من بين أكثر الروايات مبيعاّ، لكن قبل أن نبدأ بالتعريف بهذه الرواية الشيقة، رواية رأفت الهجان، سنقوم بالوقوف عند نقطة مهمة، وهي من صاحب هذه الرواية؟ صاحب رواية رأفت الهجان، هو الكاتب صالح مرسي، لكن من هو صالح مرسي؟ صالح مرسي هو كاتب وروائي مصري من مواليد مدينة كفرالزيات بمحافظة الغربية (1929 - 1996 ) له العديد من الأعمال المتميزة، وهو أشهر من كتب في أدب الجاسوسية العربية. قام في الثمانينات من القرن العشرين بتأليف قصة رأفت الهجان.القصة والرواية الماثلة أمامنا والقيد التحليل والمناقشة،  كان يعمل مع جهاز المخابرات العامة المصرية فيما يخص الروايات الخاصة بالجهاز، ويعتبر من المدنيين الذين عملوا مع المخابرات المصرية. توفي يوم 24 أغسطس عام 1996 في الساحل الشمالي على إثر هبوط حاد في الدورة الدموية، بعد هذه الإطلال حول صاحب رواية رأفت الهجان، نمر إلى التعريف بهذه الرواية ، «رأفت الهجان» ليس اسمه الحقيقي، ليس اسمه في مصر حيث ولد وعاش، كما أن «دي?يد شارل سمحون» ـ وهو الاسم الذي سوف نطلقه عليه ـ ليس اسمه الذي عرف به في إسرائيل، حيث ذهب إليها في الخمسينيات كبطل من أبطال الصهيونية، وغادرها بعد عشرين عامًا كواحد من أصحاب الملايين، ورجل من رجال أعمالها البارزين! «رأفت الهجان» ليس اسمه الحقيقي، لكنه الاسم الذي اختاره له صديق عمره، وطوق نجاته، والخيط الخفي الذي ارتبط به ارتباط الجنين بحبله السّري... عشرون عامًا وهما يلتقيان في كل يوم، يتحدثان، يتشاجران، يمسك كل منهما بخناق الآخر، ويتناجيان معًا في حب مصر! «عزيز الجبالي» ـ وهذا أيضًا ليس اسمه! ـ ضابط المخابرات الذي تعرف عليه وهو في السادسة والعشرين من عمره، ثم فرقهما القدر وقد تخطى الخمسين. حدث كل هذا دون أن يلتقيا مرة واحدة، أو يرى أحدهما الآخر، دون أن يتبادلا الحديث إلا من خلال خطابات كتبت بالحبر السري، أو صفير متقطع لجهاز إرسال أو استقبال. أقول: إذا كان الأمر كذلك فإني أتساءل قبل أن أخط كلمة واحدة في هذا العمل: هل يستطيع الخيال أن يرتفع إلى مستوى الحقيقة؟ مجرد سؤال لا يمكن أن تكون إجابته عندي... غير أني أقول: هذه قصة رجلين من جيل صنع لمصر، وللأمة العربية كلها، معجزات... تحاول بعض قوى الشر أن تطمسها، رأفت الهجان، او رواية رأفت الهجان رواية رائعة مكونة من 857 صفحة، عمل روائي رائع أنصح بتفحصه وقراءته!!
لا تنس أنك حملت هذا الكتاب من :  موقع كل الكتب
لمناقشة الكتاب - وطلب أي كتاب أو رواية شاركونا في المجموعة : هنا
لتحميل الكتاب : إضغط هنا

حمل أيضا

نبذة عن الكاتب

تعليقات الموقع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق