2074208094886230904375459083536087122329224630425325324412245332212520005525230020211060410272575332800075423858507245242700332260433273021555

الجمعة، 11 نوفمبر، 2016

رواية ريح الجنوب تأليف عبد الحميد بن هدوقة pdf

ريح الجنوب تأليف عبد الحميد بن هدوقة
 تحميل وقراءة ومشاهدة أونلاين كتاب ريح الجنوب لا عبد الحميد بن هدوقة pdf كامل مجانا. 

تنزيل كتاب ريح الجنوب لـ عبد الحميد بن هدوقة pdf

عنوان الكتاب : كتاب ريح الجنوب .
كاتب ومؤلف وصاحب كتاب ريح الجنوب : عبد الحميد بن هدوقة .
عدد صفحات كتاب ريح الجنوب : 32 صفحة
حجم كتاب ريح الجنوب : 3.93 ميغا بايت
صيغة كتاب ريح الجنوب : PDF
 
كتاب رواية ريح الجنوب تأليف عبد الحميد بن هدوقة pdf : يظهر الفجر، فتهْمُد «ريحُ الْجَنوب» في قرية أمضتْ ليلتها بين الغبار واللَّهب. لكن، إذا كانت ستشهد صبيحة الْجُمعة، ميلادا جديدا مع الفجر (رمز الانبعاث والتطهير) فإن (نُفيسة) نَجْلةُ (عابدٍ بْنِ القاضي) ستنطلق فـي رحلة نفسية غامضة، وتُحَلّق في عالَم غيرِ مَحْدودٍ من الْمَتاهات والسَّرابات..! نرى من هذا الْمدخل العامِّ، الذي تلتحم فيه الْحقيقة الْخارجية بالْحقيقة الداخلية ـ كما يقول استروفسكي ـ يعبُر بنا عبد الْحميد بن هَدّوقة، سبعةَ فصول، لينْسُج فضاءً فسيحا من مِحْورين مركزيين: (الأرض - الْمَرأة) العنصرين اللذين يُمثِّلان، منذ الأزل، العلاقةَ الْحميمية، والرمزَ الْحيَّ للوجود، والْهوية، والكينونة؛ فكلاهُما يُجَسِّدان الْخصوبة والدّيْمومة، كلاهُما يرفُدان الكونَ بالْحياة، وبالصيرورة؛ فلولا الأرض والْمَرأة، لَما كانتْ هناك حياة في هذا الكون! إذن، في بداية هذا النص الروائي، نعي أن الكاتب يبسُط موضوعة (الأرض - الْمرأة) بل مايَخلقه هذان الْمِحوران من صراعات مُحْتدَمة بين شرائح اجتماعية مُختلفة، في عملية سردية، تسلسلية زمنية، تُلحِم الْموضوعة الروائية بالواقع الْجزائري في سنواته الأولى، من سنة 1962 إلى 5 نوفمبر 1970 التي يَحصُر فيها عبد الْحميد الكتابةَ! غير أن هذا التحديد الزمني، أوالْحَصْر التاريـخي، لايعني بتاتا أن الرواية بنسيجها الفكري مقطوعةُ الْجذور عن الْمرحلة القبلية. إنَّ هناك خلفيات كامنة في نفسيات وسلوكيات الشخوص الرئيسية والثانوية على السواء، نستشِفُّها من ثنايا النص، تؤثر في الْحاضر وتُحرِّكه. وبالتالي، تُسَير أحداثه نَحْوَ نِهاية ما.! الرواية تتنازعها ذاتان متعارضتان: - الذات الفردية، الْمُنكفئة على نفسها، ذات الرؤية الْماضوية الأحادية: عابد بن القاضي. - الذات الْجَمْعية الْمنفتحة على الواقع الْجَديد، الْمُتطلعة إلى الغد: مالك شيخ القبيلة ـ نفيسة ـ رابح. وهي تتشكل، كما ذكرنا آنِفا، من شخوص رئيسية وثانوية، تبدو كأن غايتها هي تَحْليل نَماذجَ بشرية، أكثر من تسجيل صراعات، تُذكي البنية الْحكائية للعمل الروائي. فتأتي هذه الشخصيات مستقلة بذاتِها، إذ نَجد حديثا مُسهَبا عن الراعي، العجوز رحْمة، الْمُعلم، وغيرها من الشخوص.. كما نلحظ تفاصيل وجزئيات لِمَوضوعات اجتماعية، فلسفية، دينية، نضالية...!.
 
لا تنس أنك حملت هذا الكتاب من موقع كل الكتب
https://www.mediafire.com/?qw96qxffinablw2
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
كافة الحقوق محفوظةلـ موقع كل الكتب الإلكترونية 2016