يتم التشغيل بواسطة Blogger.

من نحن !

كل الكتب: موقع عربي يهدف إلى رفع مستوى القراءة بين الشباب العربي
عزيزي القارئ عزيتي القرارئة معا لنفشي بيننا داء وهوس المطالعة والقراءة
كيف لنا أن نهجر القراءة ونحن أمة اقرأ.
أخي الزائر أختي الزائرة مرحبا بكم في موقعكم "كل الكتب" إذا كنت من عشاق القراءة والمطالعة اربط الأحزمة واستعد لنحلق بك إلى عالم الكتب إلى عالم الخيال والرقي بين الروايات والقصص والشعر، سنروي خاطرك المتلهف ونسقي شغفك بثلة من الكتب القيمة إن شاء الله
ستجدون بإذن الله في موقعكم "كل الكتب" ما يروي ضمأكم ويبهج خاطركم ويشفي فظولكم لكتشاف ميولكم.
كتب من كل المشارب و الأذواق يسعدنا أن نطرحها بين أيديكم
كتب دينية وتاريخية روايات بوليسية وقصص و أشعار نختارها لكم بعناية لنقدمها لكم بكل فرح وسرور يدا في يد من أجل إفشاء داء القراء وهوس المطالعة إدارة الموقع ترحب بكل إقتراحاتكم و انتقاداتكم دمتم للقراءة أوفياء، والسلام خير الختام.

.

| إعلان

أخاف عليك
 تحميل وقراءة ومشاهدة أونلاين كتاب أخاف عليك تأليف فهد العودة pdf كامل مجانا. 

تنزيل كتاب أخاف عليك تأليف فهد العودة pdf

عنوان الكتاب : كتاب أخاف عليك.
كاتب ومؤلف وصاحب كتاب أخاف عليك : فهد العودة .
عدد صفحات كتاب أخاف عليك : 117 صفحة
حجم كتاب أخاف عليك : 17.88 ميغا بايت
صيغة كتاب أخاف عليك : PDF
 
كتاب أخاف عليك تأليف فهد العودة pdf : كتاب "اأخاف عليك" أخاف عليك من أن تتواطأ ضدك وأنا بعيد عنك كذكرى قديمة، أخشى أن تحتاجي إلى شخص للحديث عن أوجاعك، وعن إحتياجاتك، العاطفية، وعن شوق يموت في صدرك ذون أن يسعفه أحد.أو يفهم كل الكلام الذي ينبت في حنجرتك دون أن يقطفه أحد ليهديه لمن تحبين.  كتاب "أخاف عليك" هو عبارة عن خواطر نثرية وشعرية للكاتب "فهد العودة" تجعلك تتيه في مشاعرٍ لم تخضها يوماً في حياتك! تقرأ فيها عن الحب والفقد والانهيار والحرمان والخوف من البوح والسعادة، ومن خلالها تشعر بوجود من يهتم بك فعلا.. الكتاب مقسّم الى ثلاث أجزاء: الأول.. موجه للمرأة المُحبة..معبّراً عنها ومواسياً وناصحاً لها. الثاني.. موجه للرجل وما يحب في المرأة وما يخشى. والثالث.. فهو يُعبر عن تلك المرأة التي يناجيها "فهد العودة" في أغلب خواطره.
 
لا تنس أنك حملت هذا الكتاب من موقع كل الكتب
https://www.mediafire.com/?qw96qxffinablw2

حمل أيضا

نبذة عن الكاتب

تعليقات الموقع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق