2074208094886230904375459083536087122329224630425325324412245332212520005525230020211060410272575332800075423858507245242700332260433273021555

السبت، 15 أكتوبر، 2016

كتاب تاريخ الأنذلس من الفتح الإسلامي حتى سقوط الخلافة في قرطبة تأليف وديع أبو زيدون pdf

تحميل كتاب تاريخ الأنذلس للكاتب وديع أبو زيدون pdf
 تحميل وقراءة ومشاهدة أونلاين كتاب تاريخ الأنذلس من الفتح الإسلامي حتى سقوط الخلافة في قرطبة تأليف وديع أبو زيدون pdf كامل مجانا. 
تحميل كتاب تاريخ الأنذلس من الفتح الإسلامي حتى سقوط الخلافة في قرطبة للمؤلف وديع أبو زيدون pdf
عنوان الكتاب : كتاب تاريخ الأنذلس من الفتح الإسلامي حتى سقوط الخلافة في قرطبة.
كاتب ومؤلف وصاحب كتاب تاريخ الأنذلس : وديع ابو زيدون.
عدد صفحات كتاب تاريخ الأنذلس  : 363 صفحة
حجم كتاب تاريخ الأنذلس : 5.27 ميغا بايت
صيغة كتاب تاريخ الأنذلسPDF
كتاب تاريخ الأنذلس من الفتح الإسلامي حتى سقوط الخلافة في قرطبة تأليف وديع أبو زيدون pdf : يعد التاريخ الإسلامي في الأندلس من الحقول الخصبة التي شغلت المؤرخين والباحثين قديما وحديثا , لما يمثله التاريخ من ثمرة لتلاقح الحضارات ونقطة النقاء بالمشرق بالمغرب , ولقد كان لهذا المشهد أكثر من وجهة نظر في قراءة وفهم الاحداث التاريخية التي امتدت من بدايات الفتح الغسلامي لإسبانيا وحتى سقوط الخلافة الأموي بقرطبة , وهي الفترة الزمنية التي بحثناها في كتابنا هذا , كتاب تاريخ الأندلس من الفتح الغسلامي حتى سقوط الخلافة في قرطبة .
لقد آثنا أن ندخل الى هذا الحقل الخصيب بمنهج قوامه أن التاريخ واقعة نصية تخضع للتسيير والتأويل وفقا لمجموعة من القوانين والعوامل التاريخية والواقعية لا اثر للمسار الغبي في حدوثها ونضوجها وسقوطها .
فالتاريخ ظاهرة بشرية تخضع لقوانين أدوار إستحالتها الخاصة في النشئ والإرتقاء والإنهيار , ومن هذا الفهم إنطلقنا لقرائة التاريخ الإسلامي في الأندلس , ولم نضع في حساباتنا الإنتصار الى عامل واحد حاسم في صياغة التاريخ , وإنما نظرنا الى مجموعة من العوامل والمؤثرات الدينية والأقتصادية والإجتماعية والسياسية الفاعلة في تحريك مسار أحداث بشمولية كلية , مع الأخد بعين الغعتبار غلبة عامل على آخر في ظروف معينة حثمتها الظروف الذاتية والموضوعية لإنضاج هذا العامل ليكون متقدما في أهميته لصياغة أحداث مرحلة ما . 
لم ندخل لدراسة هذه الحقائق التاريخية المهمة بمنطق البراءة والدهشة التي وفرتها الكثير من المصادر التاريخية المعاصرة والتي إنساقت الى دور الخيال المؤدي الى صناعة الخرافات ودورها الحاسم في تفسير التاريخ , لقد كان الشك دليلنا في تناول كل حلقة من حلقات التاريخ موضوع دراستنا لذا فقد اطلعنا على الكثير من المصادر التاريخية والمعاصرة , ولم يدهشنا إسم هذا المؤلف المشهور أو داك , ولا الإجتماع المسبق على استنتاج معين بخصوص حادثة ما في التاريخ .
ليس حبا في الإختلاف فقط , ورغم مشروعيته , ولكن لإعطاء الواقعة التاريخية حقها الكامل وشفافية تضمن لجميع العوامل الظروف والدخول الة قاعة الحكمة , لأن غياب أي مؤثر سيجعل التاريخ يظلم مرتين , مرة يكتب الغالب  وأخرى عندما يكتبه المغلوب كما يقال بالفعل أو حقا .
وراينا أن نتجنب الوقوف في مستنقع أحادية الفروض والبراهين والقناعات المسبقة في دراسة أية ظاهرة أو حدث في موضوع دراستنا , كما سعينا للإستفادة الواعية من معطيات مناهج الدرس التاريخي المختلفة ,
وإزاء الكم الهائل من المراجع والمصادر والدراسات والبحوث القديمة والمعاصرة , بجلنا الجهد الوفير لرصد المعلومة من مختلف المصادر وتبريرها للوصول الى إستنتاج مناسب حول كل حدث تاريخي مناسب لموضوع دراستنا .
وكان من أهم ما خططنا له الخروج بدراسة موضوعية وجائت تستثمر كل الإمكانيات المتاحة بما فيها الحواشي والإرشادات الدقيقة في بعض المصادر الموثوقة لدينا , وقراءة ما بين السطور في البعض الآخر سعيا لإكمال بعض الثغرات في الصورة الكلية للواقع التاريخي .
ومن أجل استكمال هدف دراستنا الموضوعي والجاد تجنبا الإنسياق وراء العاطفة والحماسة الزائدة والتي كانت نخاخا وقع فيها بعض الباحثين في ملاحقة الاحداث مكتفين بما قدم من روايات في مثون ومراجع التاريخ الامعة والاثيرة لديهم .
وإذا جاز لنا ان نقتبس من رجال علم الحديث مصطلح الخبر الضعيف في مصداقيته يشكل لذينا المحبس الاول لفحص الظاهرة أحيانا , ودون الإعتماد الكلي على الأخبار المثفق عليها مسبقا لأننا راينا العجب والعجائب في اختلاف المصادر التاريخية حول مختلف الأحداث وصل الحال بهذه الصادر ألى الإختلاف الشديد في تحديد زمن حملة عسكرية إسلامية بل إنها إختلفت في قائد هذه الحملة والكثير من التفاصيل التي ستؤثر قطعا على الإستنتاج العام .
وعلى وفق تصورنا في قراءة أحداث التاريخ الإسلامي في الأندلس قمنا بتقسيم الكتاب إلى ثمانية فصول، بحثنا في الفصل الأول لمحة عن تاريخ إسبانيا القديم والأقوام التي توالت على الحكم، ثم تطرقنا إلى أحوال المجتمع الإسباني قبل الفتح الإسلامي، ومررنا على الأصل اللغوي لإسبانيا والأندلس وختمنا الفصل بلمحة عن جغرافية إسبانيا. ولم يكن بالإمكان القفز على التاريخ المغربي لأنه يشكل حلقة مؤثرة في فتح إسبانيا، فقد جاء الفصل الثاني للإشارة إلى الطبيعة الجغرافية والبشرية للمغرب، ولمحة عن تاريخ المغرب ومراحل الفتوحات العربية للمغرب منذ البداية الأولى وحتى عهد موسى بن نصير. أما الفصل الثالث فقد بحثنا فيه فتح إسبانيا وأسبابه مرورا بمرحلة الاستكشاف وحملة طارق بن زياد إلى فتوحات عبد العزيز بن موسى بن نصير. وجاء الفصل الرابع للحديث عن عصر الولاة وبكل تفاصيله. وخصصنا الفصل الخامس للحديث عن عصر الإمارة الأموية، بعد سقوط الدولة الأموية في الشرق، ووصول عبد الرحمن الداخل إلى قرطبة واعتلائه عرش الإمارة وحتى أمراء قرطبة من بعده. في حين غطى الفصل السادس فترة الخلافة الاموية في الأندلس بتفاصيلها منذ إعلان عبد الرحمن الثالث خلافته لقرطبة وحتى خلافة الحكم الثاني – المستنصر بالله. وكان الفصل السابع هو من أطول الفصول حيث غطى الأحداث التي بدأت في خلافة هشام الثاني وأفول الخلافة، إلى عهد هشام بن محمد المعتد بالله ونهاية الخلافة الأموية في قرطبة.  وجاء الفصل الثامن والأخير للبحث في أسباب سقوط الخلافة الأموية في قرطبة، كما رأينا أن نختم الكتاب بالحديث عن المعالم الحضارية في الأندلس. بشقيها : العمران الديني والذي تضمن المساجد والعمران المدني الذي اشتمل على القصور والأسوار والحصون والقناطر والجسور والحمامات.كتاب رائع التقديم يبين الأشياء المتطرق لها من الكاتب وديع أبو زيدون في كتابه هذا تاريخ الأندلس بدون إطالة أترككم مع رابط تحميل وتنزيل وتصفح ومشاهدة وقراءة كتاب تاريخ الأندلس من الفتح الإسلامي حتى سقوط الخلافة في قرطبة لكاتبنا وديع أحمد زيدون .
 
لا تنس أنك حملت الكتاب من موقع كل الكتب
https://www.mediafire.com/?qw96qxffinablw2
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
كافة الحقوق محفوظةلـ موقع كل الكتب الإلكترونية 2016